... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...
:67:
أهلا ومرحبا بكم فى منتداكم العلمى والثقافى.... .ان كنت زائر ننتظر تسجيلك بحب وشغف .... وان كنت عضو ننتظر ابداعك وفكرك .ونتمنى ان نستفيد جميعا من أفكارنا المتبادله.....
שלום עליכם
ברוכים הבאים בפורום המדעי
אנחנו מחכים פעילות רבים

... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...

ملتقى لكل معاني الإبداع ... ملتقى ضم بين أرجاءه معلمى ومتعلمى اللغة العبرية... وكل من يرغب فى معرفة اللغه العبريه... شؤون الكيان الصهيونى والمصطلحاته ... قضية الصراع العربى الاسرائيلى ... فهو منتدى لكل من أراد معرفة الثقافات والمعلومات والمزيد والمزيد ..
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولردايو اسرائيل
المواضيع الأخيرة
» القصة الأولى (( Chikah, the dog in the ghetto )
الخميس 30 يناير 2014, 20:06 من طرف ام البراء الدوايمة

» قاموس شنعار "عربى عبري"
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:00 من طرف דודו מוחמד

» هاااام : جدول إمتحانات قسم اللغة العبرية دور يناير 2011 لجميع الفرق .. بالتوفيق ..
الجمعة 24 ديسمبر 2010, 08:23 من طرف Aziza Yousef

» הרשימה של הקיצורים בדקדוק העברי ....
الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 19:16 من طرف مرتضى سعيد

» عشقى وردة ريحان "مصر"
الأحد 09 مايو 2010, 07:00 من طرف Walaa Abdelmordy

» اختلاق الشعب اليهودى متى ؟؟وكيف؟؟
الأحد 09 مايو 2010, 06:52 من طرف Walaa Abdelmordy

» رددي ياجبال ** نشيد جميل وجميل
الأحد 09 مايو 2010, 06:44 من طرف Walaa Abdelmordy

» قصه عبرية حلوة اوي
الأربعاء 07 أبريل 2010, 04:53 من طرف ابوالمجد

» القواميس العبرية سجيف 2008 و ابن شوشان بأسعارمذهلة
الأربعاء 07 أبريل 2010, 03:57 من طرف IsLaM TiGeR

» הילד השתפר ..ראה " الولد تحسن ..انظر "
الإثنين 05 أبريل 2010, 01:20 من طرف ابوالمجد

» قاموس سرياني عربي لاتيني
السبت 03 أبريل 2010, 02:43 من طرف ابوالمجد

» סרט אבא גנוב3
الخميس 01 أبريل 2010, 05:17 من طرف ابوالمجد

» ايلى كوهين اخطر جاسوس اسرائيلى فى سوريا
الخميس 01 أبريل 2010, 03:35 من طرف Walaa Abdelmordy

» معاداة اليهود (التسميه الصهيونيه معاداة الساميه)
الخميس 01 أبريل 2010, 03:11 من طرف Walaa Abdelmordy

» אני מאהב בך לעולם ... מעת אבו אל-מגד סעד
الأربعاء 31 مارس 2010, 03:42 من طرف ابوالمجد

» השיחה השלישית "מחפשים עבודה"‏
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:50 من طرف ابوالمجد

» קבוצה לשיחות בעברית במציאות
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:48 من طرف ابوالمجد

» انا وسفينتي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الأربعاء 31 مارس 2010, 00:17 من طرف ابوالمجد

» منقذتي ... ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:41 من طرف ابوالمجد

» جئت بمعذبكي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:40 من طرف ابوالمجد

» هي والسرطان ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:38 من طرف ابوالمجد

» لماذا حيرتي وإرتباكي ؟! ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:37 من طرف ابوالمجد

» كم احب تلك اللحظة ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:35 من طرف ابوالمجد

» التسليح الكيميائي الإسرائيلي
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:03 من طرف ابوالمجد

» السمات الأساسية المميزة للأدب المقدس العبري
الإثنين 29 مارس 2010, 06:01 من طرف Walaa Abdelmordy

الساعه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوالمجد - 177
 
Walaa Abdelmordy - 167
 
Aziza Yousef - 142
 
ahmed kamal - 116
 
الصحفي - 85
 
mohamed yehya - 81
 
Simon Mikhail - 57
 
islam abd el-hakeem - 38
 
Ahmed Alaa - 30
 
manar awaad - 27
 

أمثال وحكم مأثورة

אי אפשר לבר בלי תבן

... لا أحد خالى من العيوب ....

.. من أجمل ما قيل ..

من أجمل ما قيل في الإخلاص ::..

لن تكون عظيماً عند الله وعند الخلق حتى تكون عظيماً في عبادتك، وما ارتفع شيء إلى السماء أعظم من الإخلاص، وما نزل شيء أعظم من التوفيق ،،وبقدر الإخلاص يكون التوفيق

.. أضف إلى معلوماتك ..

هل تعلم أن::...

<عندما يولد الإنسان يكون في جسمه 300 عظمة ، إلا ‏أن ذلك العدد يتراجع إلى 206 فقط عند الوصول إلى سن البلوغ...


شاطر | 
 

 لماذا هزمونا في الحقيقة .!!!!1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed yehya
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 03/08/2009
العمر : 26
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=100000075187002&ref=profile

مُساهمةموضوع: لماذا هزمونا في الحقيقة .!!!!1   السبت 15 أغسطس 2009, 04:23




(رون يشي – صحيفة يديعوت احرونوت 22 /8/2006)
ترجمة د. خالد شحاتة

هناك كثير من الوضوح في الادعاء السائد عندنا بأن الفشل في تحقيق أهداف الحرب البرية كان في مجمله نتيجة إخفاقات على المستوى السياسي والقيادة العليا. وعلينا أن نقول لأنفسنا بصراحة إن حزب الله قد نجح لأنه حارب بصورة جيدة أكثر من جيش الدفاع الإسرائيلي في المنطقة الجبلية، من خلال استعداد كامل للقتال.
إن ميزان حرب لبنان الثانية بالتحديد لا يشير إلى انتصار جيش الدفاع الإسرائيلي بل يشير إلى خسارة أكثر من إنجاز، مع أخذ المعاناة المتواصلة للجبهة الداخلية في الاعتبار. وفي الواقع فإنه على ضوء القرار الجيد نسبيًا الذي حصلنا عليه من مجلس الأمن والتطورات الإيجابية التي من المنتظر أن تحدث في لبنان، فإنه لم تكن هناك هزيمة ؛ لكن ما حدث لنا يشبه كثيرا الهزيمة التي تلقاها الجيش الأمريكي في فيتنام والعراق وتلك التي تلقاها "الجيش الأحمر" في أفغانستان.
وقد استعرضت عددًا من هذه الحروب ورأيت عن قرب كيف تتفوق العصابة على الجيوش القوية الحديثة في العالم؛ وذلك لأن قادتها ومقاتليها عرفوا كيف يستغلوا معرفتهم بالمنطقة ويستغلوا كذلك تأييد الشعب. لم يكن ذلك هو السبب الوحيد؛ بل إن هذه العصابة قد انتصرت بسبب أنها حصلت على دعم عيني وفكري ومعنوي لا حدود له من دولة أو دول منحتها الحماية، وكذلك لأنها قد امتنعت بشكل منطقي عن مواجهة مباشرة مع نيران سلاح الجو والبر المتفوق (لم تخجل من الهروب والاختباء متى لزم الأمر)، كما أن لدى أفرادها دافع أكبر من دافع عدوهم، وعلى استعداد للتضحية بحياتهم.
إن الجيوش النظامية قد وقفت خائرة القوى أمام العصابة بسبب أنها لم تنجح (الجيوش) في بلورة مراوغة حربية ناجحة تمكنهم من تطويع سمات قتالية يطلق عليها "اضرب واهرب" كان يستخدمها "الفايتكونج" (مجموعات مقاومة في فيتنام) والمجاهدين، وبسبب أن وحداتها المقاتلة فوق الأرض تفتقر إلى استخبارات تكتيكيه في الوقت المناسب وبالقدر والكيفية التي تمكنها من التعبير عن قوتها الكبرى. إن القشة التي بسببها تندحر الجيوش في النهاية هي الخسائر الثقيلة التي تتكبدها دون الوصول إلي وضع تبدو فيه نهاية القتال في الأفق، هذا بالضبط ما حدث لنا في لبنان.
وهناك كثير من الوضوح في الادعاء السائد لدينا بأن الفشل في تحقيق أهداف الحرب البرية كان في مجمله نتيجة إخفاقات وفشل في قيادة جيش الدفاع الأسرائيلى على المستوى السياسي والقيادة العليا .
إن ادعاء كهذا يزلزل قدرات العدو، ويفترض أنه لو تم اتخاذ قرارات حاسمة، وكانت الإمدادات العسكرية تصل كما يجب لكنا انتصرنا، لكن الأمر لم يكن كذلك. وقد منع وقف إطلاق النار –حسب تقديري- هزيمة نكراء أخرى في الحرب البرية. أيضا لو لم يكن ذلك سهلا، فعلينا أن نعترف بحقيقة أن جيش الدفاع الاسرائيلى لم يصل إلى حسم ليس فقط فيما يتعلق بإدارة قادته الفاشلة، ولكن بسبب أن حزب الله كان أكثر جدارة وصرامة.
وقد طورت المنظمة الشيعية من وسائل القتال حيث تستغل بشكل جيد مواصفاتها الطبيعية كميليشيا شعبية، تعمل داخل منشأها الطبيعي، وكذلك فإن حزب الله قد شكل ميدان قتاله المستقبلي من خلال معرفه نقاط ضعف جيش الدفاع الإسرائيلي.
وقد تشكل حزب الله بشكل يسمح لخلاياه الصغيرة بالاختباء والظهور في النقطة والتوقيت المناسبين لإطلاق الصواريخ المضادة للدبابات، مما أتاح له إصابة الدبابات والبيوت التي اتخذها سلاح المشاة كملاجىء، والاهم من ذلك، المعلومات التكتيكية التي جمعها رجال حزب الله حول جيش الدفاع قبل – وبالأخص خلال - القتال.
إن معلوماتهم كانت أدق من تلك التي كان يحصل عليها جيش الدفاع الإسرائيلي، لأن حزب الله كان يقوم بجمع المعلومات عن طريق العين ونظارات الميدان علي بعد عشرات الأمتار من قواتنا، وليس عن طريق الطائرات الصغيرة بدون طيار والوسائل الحديثة الأخرى التي لم تنجح أن تكتشف في الوقت المناسب منصات صواريخ الكاتيوشا والخلايا الصغيرة التي كانت تتحرك من مخبأ إلي مخبأ. وقد اهتموا كذلك بان تقوم كل خلية مقاتلين بجمع معلومات لنفسها في المنطقة التي تتواجد فيها، سواء لضرورة إطلاق دقيق للصواريخ (عن طريق مشاهدة التليفزيون الإسرائيلي) وسواء لضرورة محاربة قواتنا المتواجدة داخل القرى.
في المقابل، كان جنود الدفاع يدورون بلا تبصر بسبب أن المعلومات التكتيكية التي جمعت قبل الحرب كانت غير دقيقة، وعندما كان جيش الدفاع في القرى اللبنانية لم تكن عملية جمع المعلومات تجرى بشكل منهجي.
وعلينا كذلك أن نعترف بأن قادة حزب الله ومقاتليه كانوا مستعدين للتضحية بحياتهم في سبيل تنفيذ المهمة، في حين أن قادة جيش الدفاع وأعضاء المجلس الوزاري المصغر قد أصيبوا بالذعر كلما تم إبلاغهم بوجود إصابات وحاولوا منع وقوع خسائر كأنما كانت هذه هي المهمة العسكرية. إن جزءا كبيرا من الأوامر الغامضة والمختلفة قد نبعت من هذه الأغراض وكانت النهاية أن الرغبة القوية لمنع إصابات قد نتج عنها إصابات كثيرة جدا في صفوف قواتنا .
علينا القول لأنفسنا بصراحة، إن حزب الله قد نجح لأنه حارب بطريقة أفضل من جيش الدفاع في المنطقة الجبلية من خلال استعداد كامل للقتال. أمام كل ذلك فإن جيش الدفاع الإسرائيلي مثل الأمريكيين أو الروس لا يملك خطة حرب محكمة تمكنه من مواجهة ناجحة مع عصابة كبرى ذات مميزات وتجهيزات جيش عصري. لكن الفشل يعد كذلك فرصة.
إن الفشل الذريع يولد رغبة قوية حقيقية في إصلاحات جذرية. الأمر الضروري هو إجراء استنفار معنوي ومادي عام في دولة إسرائيل حتى يستطيع جيش الدفاع أن يطور بشكل سريع أسلوب عمل تكتيكي ووسائل قتال خاصة، واستخبارات حربية تكتيكية فاعلة تثمر عنها نتائج أخري في الجولة القادمة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا هزمونا في الحقيقة .!!!!1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ... :: ملتقى المبدعين فى اللغه العبريه :: (( المنتديات السياسية ))הפורומים של הפוליטים :: الشئون الاسرائيليه-
انتقل الى: