... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...
:67:
أهلا ومرحبا بكم فى منتداكم العلمى والثقافى.... .ان كنت زائر ننتظر تسجيلك بحب وشغف .... وان كنت عضو ننتظر ابداعك وفكرك .ونتمنى ان نستفيد جميعا من أفكارنا المتبادله.....
שלום עליכם
ברוכים הבאים בפורום המדעי
אנחנו מחכים פעילות רבים

... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...

ملتقى لكل معاني الإبداع ... ملتقى ضم بين أرجاءه معلمى ومتعلمى اللغة العبرية... وكل من يرغب فى معرفة اللغه العبريه... شؤون الكيان الصهيونى والمصطلحاته ... قضية الصراع العربى الاسرائيلى ... فهو منتدى لكل من أراد معرفة الثقافات والمعلومات والمزيد والمزيد ..
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولردايو اسرائيل
المواضيع الأخيرة
» القصة الأولى (( Chikah, the dog in the ghetto )
الخميس 30 يناير 2014, 20:06 من طرف ام البراء الدوايمة

» قاموس شنعار "عربى عبري"
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:00 من طرف דודו מוחמד

» هاااام : جدول إمتحانات قسم اللغة العبرية دور يناير 2011 لجميع الفرق .. بالتوفيق ..
الجمعة 24 ديسمبر 2010, 08:23 من طرف Aziza Yousef

» הרשימה של הקיצורים בדקדוק העברי ....
الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 19:16 من طرف مرتضى سعيد

» عشقى وردة ريحان "مصر"
الأحد 09 مايو 2010, 07:00 من طرف Walaa Abdelmordy

» اختلاق الشعب اليهودى متى ؟؟وكيف؟؟
الأحد 09 مايو 2010, 06:52 من طرف Walaa Abdelmordy

» رددي ياجبال ** نشيد جميل وجميل
الأحد 09 مايو 2010, 06:44 من طرف Walaa Abdelmordy

» قصه عبرية حلوة اوي
الأربعاء 07 أبريل 2010, 04:53 من طرف ابوالمجد

» القواميس العبرية سجيف 2008 و ابن شوشان بأسعارمذهلة
الأربعاء 07 أبريل 2010, 03:57 من طرف IsLaM TiGeR

» הילד השתפר ..ראה " الولد تحسن ..انظر "
الإثنين 05 أبريل 2010, 01:20 من طرف ابوالمجد

» قاموس سرياني عربي لاتيني
السبت 03 أبريل 2010, 02:43 من طرف ابوالمجد

» סרט אבא גנוב3
الخميس 01 أبريل 2010, 05:17 من طرف ابوالمجد

» ايلى كوهين اخطر جاسوس اسرائيلى فى سوريا
الخميس 01 أبريل 2010, 03:35 من طرف Walaa Abdelmordy

» معاداة اليهود (التسميه الصهيونيه معاداة الساميه)
الخميس 01 أبريل 2010, 03:11 من طرف Walaa Abdelmordy

» אני מאהב בך לעולם ... מעת אבו אל-מגד סעד
الأربعاء 31 مارس 2010, 03:42 من طرف ابوالمجد

» השיחה השלישית "מחפשים עבודה"‏
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:50 من طرف ابوالمجد

» קבוצה לשיחות בעברית במציאות
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:48 من طرف ابوالمجد

» انا وسفينتي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الأربعاء 31 مارس 2010, 00:17 من طرف ابوالمجد

» منقذتي ... ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:41 من طرف ابوالمجد

» جئت بمعذبكي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:40 من طرف ابوالمجد

» هي والسرطان ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:38 من طرف ابوالمجد

» لماذا حيرتي وإرتباكي ؟! ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:37 من طرف ابوالمجد

» كم احب تلك اللحظة ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:35 من طرف ابوالمجد

» التسليح الكيميائي الإسرائيلي
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:03 من طرف ابوالمجد

» السمات الأساسية المميزة للأدب المقدس العبري
الإثنين 29 مارس 2010, 06:01 من طرف Walaa Abdelmordy

الساعه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوالمجد - 177
 
Walaa Abdelmordy - 167
 
Aziza Yousef - 142
 
ahmed kamal - 116
 
الصحفي - 85
 
mohamed yehya - 81
 
Simon Mikhail - 57
 
islam abd el-hakeem - 38
 
Ahmed Alaa - 30
 
manar awaad - 27
 

أمثال وحكم مأثورة

אי אפשר לבר בלי תבן

... لا أحد خالى من العيوب ....

.. من أجمل ما قيل ..

من أجمل ما قيل في الإخلاص ::..

لن تكون عظيماً عند الله وعند الخلق حتى تكون عظيماً في عبادتك، وما ارتفع شيء إلى السماء أعظم من الإخلاص، وما نزل شيء أعظم من التوفيق ،،وبقدر الإخلاص يكون التوفيق

.. أضف إلى معلوماتك ..

هل تعلم أن::...

<عندما يولد الإنسان يكون في جسمه 300 عظمة ، إلا ‏أن ذلك العدد يتراجع إلى 206 فقط عند الوصول إلى سن البلوغ...


شاطر | 
 

 בנימין זאב תיאודור הרצל - بنيامين زئيف تيودور هرتسل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed kamal
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: בנימין זאב תיאודור הרצל - بنيامين زئيف تيودور هرتسل   الخميس 20 أغسطس 2009, 03:35

ولد "هرتسل" في بودابست عام 1860م لأب ثري قدم لإبنه الدعم المالي والمعنوي في كافة نشاطاته. وتلقى "هرتسل" تربية وتنشئة ألمانية من جهة والدته، وتعلم في مدرسة تابعة للجالية اليهودية. أظهر اهتماماً في المجالات العلمية بشكل ملفت للانتباه، ولكنه كان ميالاً إلى الأدب والكتابة الصحفية. هاجرت أسرته من "بودابست" واستقرت في "فيينا" في النمسا، وكان يبلغ من العمر ثمانية عشر عاماً، وبعد وفاة شقيقته التي تركت أثراً عليه، التحق بكلية الحقوق ونال الدكتوراه في القانون، وأخذ يعمل في المرافعات في إحدى محاكم النمسا، إلا أنه أُصيب بالملل، فقدم استقالته وحمل قلمه وشرع بالكتابة الصحفية كمراسل لإحدى الصحف النمساوية في باريس. دخل "هرتسل" عالم السياسة من بابه الواسع فالتقى بالشخصيات البارزة التي كانت تلعب أدوارها السياسية وأقام معها علاقات ودية، بحكم مهنته الصحفية.

والملاحظ بشكل واضح أنه خلال نشاطه الصحافي في باريس ولمدة أربع سنوات كان بعيداً عن القضايا والشؤون اليهودية، وأكثر من ذلك لم يُظهر اهتماماً بها على الاطلاق، ولكن التحول حصل عندما وقعت قضية الضابط الفرنسي "درايفوس" فى عام 1894 . هذه القضية أثرّت على مواقفه السياسية والفكرية بشكل واضح للغاية حتى أنه عبر عنها من خلال كتاباته وتحركاته السياسية.

كان "درايفوس" ضابطا في الجيش الفرنسي وهو يهودي المذهب، واتهم بنقل أسرار حربية إلى الألمان، فحوكم بنزع رتبه العسكرية وإهانته وسجنه. فكتب "هرتسل": (طموح الأغلبية الساحقة في فرنسا إبادة وقتل اليهود من خلال "درايفوس"، وأين؟ هنا في فرنسا الجمهورية المتحضرة، وبعد مائة عام من الإعلان عن حقوق الإنسان).

ومن هذا الباب أصبح "هرتسل" اكثر اطلاعاً ومعرفة بالمشكلة اليهودية وانتشار مظاهر المعاداة للسامية في أوروبا، وهذا الوضع دفعه إلى القيام بسلسلة من اللقاءات مع زعماء اليهود لإيجاد حلول مناسبة ومخارج للمشكلة اليهودية. فكان لقاؤه العام 1895 مع البارون "هيرش"، ولم يتمخض هذا اللقاء عن فائدة. والتقى مع أحد أفراد عائلة "روتشيلد" والنتيجة مشابهة. ولم يُصب "هـرتسل" بيأس فتابع لقاءاته مع الزعماء اليهود في لندن، ولكن تجاوبهم كان بارداً.

وقام "هرتسل" بنشر كتابه "מדינת היהודים- دولة اليهود" في فيينا العام 1896 والذي أحدث ضجة كبيرة وجدلاً واسعاً في الأوساط اليهودية، وهنا نجح "هرتسل" في إثارة عدة تيارات وأفراد أخذوا بالانضمام إليه وقدموا له الدعم اللازم في سبيل عقد أول مؤتمر صهيوني في "بازل" ، وهو المؤتمر الذي رسم مصير القضية اليهودية.

وأعلن "هرتسل" قبل انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول عن رغبته في امتلاك فلسطين بواسطة شرعية دوليــة، فأجرى سلسلة من اللقاءات مع بعض الشخصيات السياسية في عدد من الدول التي اعتقد أنها مركزية ولها دور في صياغة وتشكيل العالم. فالتقى مع مستشار القيصر الألماني الذي أظهر تعاطفاً مع مواقف وتطلعات "هرتسل" ، وتحول إلى صديق حميم له. وكان لهرتسل لقاء مع الصدر الأعظم العثماني في العاصمة العثمانية "اسطنبول" وطلب منه السماح لإستيطان يهودي في فلسطين تحت رعاية الدولة العثمانية. ونقل الصدر الأعظم تلميحا من السلطان بأنه على استعداد لدراسة هذا الطلب إذا دبر "هرتسل" مبلغاً من المال يصل إلى مليوني جنيه استرليني، ونجح "هرتسل" في جذب عدد من أغنياء اليهود في لندن لمساعدته في توفير هذا المبلغ إلا أن معارضة شديدة حصلت في بعض الأوساط اليهودية التي خافت على مصالحها ومنجزاتها في بريطانيا نتيجة هذه التحركات التي يقوم بها "هرتسل".

ورغم هذا الوضع فإن "هرتسل" قرر البدء فى التحضير لعقد مؤتمر عام وعالمي لليهود يجري فيه بحث أهم وأكبر القضايا التي يواجهها اليهود في العالم.

وافتتح المؤتمر الصهيوني الأول في "بازل" في "سويسرا" في 29 أغسطس 1897 بحضور 197 مندوباً عن الجاليات اليهودية، ودعا "هرتسل" رجال السياسة والصحافة وألقى خطاباً مطولاً شدّد فيه على ضرورة التفاوض من أجل تحقيق المطالب اليهودية. وأعلن أن شكل الاستيطان القائم في فلسطين غير عملي على وجه الإطلاق، وعرض مشروعاً على المؤتمرين عُرف بـ (مشروع بازل).

أما بقية حياة "هرتسل" فيمكن تقسيمها إلى مرحلتين: الأولى من "بازل" وحتى عام 1901 والثانية من 1902 وحتى 1904.

ففي المرحلة الأولى ركّز جهوده على الالتقاء مع الزعماء السياسيين في العالم بشكل مباشر ودون وسطاء، ووجه عنايته إلى التقاء القيصر الألماني "فيلهلم الثاني" والسلطان العثماني "عبد الحميد الثاني" مستفيداً من التقارب السياسي والعسكري والاقتصادي العثماني - الألماني. وكان اعتقاد "هرتسل" أن حلّ المشكلة اليهودية يمر عن طريق هذين الزعيمين. وانتهز "هرتسل" فرصة إعلان القيصر الألماني "فيلهلم الثاني" عن نيته زيارة العاصمة العثمانية اسطنبول والأرض المقدسة في فلسطين، فقام مستشار القيصر وصديق "هرتسل" بترتيب لقاء له مع القيصر في "اسطنبول". وطلب "هرتسل" في لقائه مع القيصر ان يحصل له على امتياز من السلطان العثماني يتيح لليهود الاستيطان في فلسطين وإقامة حكم ذاتي فيها تحت إشراف ألماني.

ورغم نظرة القيصر المعادية للسامية فإنه أظهر تعاطفاً مع فكرة "هرتسل" وحدد لقاء مجدداً بينهما في فلسطين في مستوطنة (מקווה ישראל- مكفيه يسرائيل) ثم في القدس، حيث قدم "هرتسل" ومؤيدوه مشروعاً مفصلاً للقيصر الألماني والذي قدم بدوره جواباً بأن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسة والتحقيق. والواقع أن القيصر لم يرفض ما قدمه "هرتسل"، ولذلك لم يُصب هرتسل باليأس.

ولكن "هرتسل" أُصيب بنوع من خيبة الأمل من موقف وجواب السلطان العثماني "عبد الحميد الثاني" الذي رفض أي مطلب صهيوني من "هرتسل" وغيره.

ورغم هذا الجواب فإن "هرتسل" نجح في عام 1901 بعد سلسلة من الجهود ودفع الرشاوى أن يلتقي بالسلطان العثماني "عبد الحميد الثاني" ، حيث طلب منه منحه امتيازاً يسمح لليهود بالهجرة والاستيطان في فلسطين، وألمح السلطان عن حاجته لسدّ عجز خزينة سلطنته. وفهم "هرتسل" التلميح فتوجه إلى أثرياء اليهود الذين خيبوا آماله، فكتب عن هذا الموقف بمرارة: (سيقفون على قبورهم ويبصقون بعد خمسين عاماً عندما يعرفون أني كنت على وشك الاتفاق مع السلطان، ولكني لم أنجح لعدم تمكني من تحصيل المال الحقير).

وتابع "هرتسل" مساعيه لدى السلطات العثمانية واستُدعي بعد تسعة أشهر إلى اسطنبول حيث قام بإجراء سلسلة من المباحثات مع السلطان وكان اقتراح الصدر الأعظم أن يدفع اليهود ديون السلطنة مقابل نيلهم امتيازاً لاستغلال مناجم في الدولة العثمانية، وأن يسمح لليهود في الاستيطان في كل مكان من السلطنة العثمانية ما عدا فلسطين.

أما المرحلة الثانية فتمثلت بتوجهه إلى بريطانيا في أعقاب فشل كل محاولاته مع ألمانيا وتركيا. وكان هدفه من هذا التوجه الحصول على امتياز من بريطانيا لتوطين اليهود في قبرص أو شبه جزيرة سيناء بشكل مؤقت، حتى تُحل القضية اليهودية جذرياً، فوافق وزير المستعمرات البريطاني "تشمبرلن" على توطين اليهود في منطقة العريش شمالي سيناء. ولقد قوبل هذا الاقتراح بموافقة واسعة وكبيرة من الأوساط الصهيونية لأن العريش قريبة من فلسطين، إلا أن هذا الاقتراح تم استبعاده بسبب التقرير السلبي الذي قدمته لجنة مختصة أرسلها المؤتمر الصهيوني لفحص الموقع فتبين لها أن مسألة تزويد العريش بالمياه ستقف حاجزاً أمام تحقيق هذا المشروع.

وهنا تقدم "تشمبرلن" وأعلن عن مشروع جديد وهو منح اليهود "أوغندا" في افريقيا لإقامة مستعمرة يهودية تكون تابعة للتاج البريطاني مع توفير امتيازات حكم ذاتي. وعارض "هرتسل" بنفسه المشروع في البداية، إلا أن اضطرابات كيشنييف فى عام 1903 دفعته إلى قبول المشروع ووصفهً بأنه (ملجأ ليلي).

وعرض "هرتسل" هذا المشروع على المؤتمر الصهيوني السادس العام 1903، فانقسم المشاركون فى المؤتمرإلى معارضين ومؤيدين. أمّا المعارضون فقد أطلقوا على أنفسهم (ציוני ציון - صهيونيو صهيون)، وانفصلوا عن المؤتمر واجتمعوا في قاعة جانبية وأخذوا يبكون خراب أورشليم وفقدان الأمل بالخلاص. عندها أرسل "هرتسل" تجديد جلسات المؤتمر ووقف مخاطباً الحضور معلنا تنازله عن المشروع بقوله:(اذا نسيتك يا اورشليم فلتنسني يميني).

ومات هرتسل فى عام 1904 إثر نوبة قلبية ودفن في فيينا، ونقل رفاته ليدفن في القدس فى عام 1949.

وضع "هرتسل" سلسلة من الكتب منها المسرحيات والروايات والمقالات والابحاث، ومن أشهرها (מדינת היהודים - دولة اليهود) .

ويعتبر هرتسل واضع الأُسس العقائدية للحركة الصهيونية، وصاحب نبوءة قيام دولة اليهود بعد خمسين عاماً من انعقاد المؤتمر الصهيوني الاول في بازل، وهو الذي نجح في جعل القضية اليهودية دولية وسياسية غير محصورة في إطار ديني.

أُطلق اسمه على شوارع كثيرة في المدن المركزية في اسرائيل، وكذلك على بعض المؤسسات التعليمية والتربوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
בנימין זאב תיאודור הרצל - بنيامين زئيف تيودور هرتسل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ... :: ملتقى المبدعين فى اللغه العبريه :: (( المنتديات التاريخية ))הפורומים ההיסטורים :: شخصيات تاريخيه-
انتقل الى: