... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...
:67:
أهلا ومرحبا بكم فى منتداكم العلمى والثقافى.... .ان كنت زائر ننتظر تسجيلك بحب وشغف .... وان كنت عضو ننتظر ابداعك وفكرك .ونتمنى ان نستفيد جميعا من أفكارنا المتبادله.....
שלום עליכם
ברוכים הבאים בפורום המדעי
אנחנו מחכים פעילות רבים

... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...

ملتقى لكل معاني الإبداع ... ملتقى ضم بين أرجاءه معلمى ومتعلمى اللغة العبرية... وكل من يرغب فى معرفة اللغه العبريه... شؤون الكيان الصهيونى والمصطلحاته ... قضية الصراع العربى الاسرائيلى ... فهو منتدى لكل من أراد معرفة الثقافات والمعلومات والمزيد والمزيد ..
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولردايو اسرائيل
المواضيع الأخيرة
» القصة الأولى (( Chikah, the dog in the ghetto )
الخميس 30 يناير 2014, 20:06 من طرف ام البراء الدوايمة

» قاموس شنعار "عربى عبري"
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:00 من طرف דודו מוחמד

» هاااام : جدول إمتحانات قسم اللغة العبرية دور يناير 2011 لجميع الفرق .. بالتوفيق ..
الجمعة 24 ديسمبر 2010, 08:23 من طرف Aziza Yousef

» הרשימה של הקיצורים בדקדוק העברי ....
الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 19:16 من طرف مرتضى سعيد

» عشقى وردة ريحان "مصر"
الأحد 09 مايو 2010, 07:00 من طرف Walaa Abdelmordy

» اختلاق الشعب اليهودى متى ؟؟وكيف؟؟
الأحد 09 مايو 2010, 06:52 من طرف Walaa Abdelmordy

» رددي ياجبال ** نشيد جميل وجميل
الأحد 09 مايو 2010, 06:44 من طرف Walaa Abdelmordy

» قصه عبرية حلوة اوي
الأربعاء 07 أبريل 2010, 04:53 من طرف ابوالمجد

» القواميس العبرية سجيف 2008 و ابن شوشان بأسعارمذهلة
الأربعاء 07 أبريل 2010, 03:57 من طرف IsLaM TiGeR

» הילד השתפר ..ראה " الولد تحسن ..انظر "
الإثنين 05 أبريل 2010, 01:20 من طرف ابوالمجد

» قاموس سرياني عربي لاتيني
السبت 03 أبريل 2010, 02:43 من طرف ابوالمجد

» סרט אבא גנוב3
الخميس 01 أبريل 2010, 05:17 من طرف ابوالمجد

» ايلى كوهين اخطر جاسوس اسرائيلى فى سوريا
الخميس 01 أبريل 2010, 03:35 من طرف Walaa Abdelmordy

» معاداة اليهود (التسميه الصهيونيه معاداة الساميه)
الخميس 01 أبريل 2010, 03:11 من طرف Walaa Abdelmordy

» אני מאהב בך לעולם ... מעת אבו אל-מגד סעד
الأربعاء 31 مارس 2010, 03:42 من طرف ابوالمجد

» השיחה השלישית "מחפשים עבודה"‏
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:50 من طرف ابوالمجد

» קבוצה לשיחות בעברית במציאות
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:48 من طرف ابوالمجد

» انا وسفينتي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الأربعاء 31 مارس 2010, 00:17 من طرف ابوالمجد

» منقذتي ... ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:41 من طرف ابوالمجد

» جئت بمعذبكي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:40 من طرف ابوالمجد

» هي والسرطان ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:38 من طرف ابوالمجد

» لماذا حيرتي وإرتباكي ؟! ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:37 من طرف ابوالمجد

» كم احب تلك اللحظة ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:35 من طرف ابوالمجد

» التسليح الكيميائي الإسرائيلي
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:03 من طرف ابوالمجد

» السمات الأساسية المميزة للأدب المقدس العبري
الإثنين 29 مارس 2010, 06:01 من طرف Walaa Abdelmordy

الساعه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوالمجد - 177
 
Walaa Abdelmordy - 167
 
Aziza Yousef - 142
 
ahmed kamal - 116
 
الصحفي - 85
 
mohamed yehya - 81
 
Simon Mikhail - 57
 
islam abd el-hakeem - 38
 
Ahmed Alaa - 30
 
manar awaad - 27
 

أمثال وحكم مأثورة

אי אפשר לבר בלי תבן

... لا أحد خالى من العيوب ....

.. من أجمل ما قيل ..

من أجمل ما قيل في الإخلاص ::..

لن تكون عظيماً عند الله وعند الخلق حتى تكون عظيماً في عبادتك، وما ارتفع شيء إلى السماء أعظم من الإخلاص، وما نزل شيء أعظم من التوفيق ،،وبقدر الإخلاص يكون التوفيق

.. أضف إلى معلوماتك ..

هل تعلم أن::...

<عندما يولد الإنسان يكون في جسمه 300 عظمة ، إلا ‏أن ذلك العدد يتراجع إلى 206 فقط عند الوصول إلى سن البلوغ...


شاطر | 
 

 ادب النثر العيرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed kamal
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: ادب النثر العيرى   الخميس 30 يوليو 2009, 13:55

كان أول من بدأ الإبداع النثري بالعبرية في البلاد مؤلفون قدِموا إليها في أواخر القرن الـ 19، ومع أن جذورهم كانت تعود إلى العالم اليهودي في أوروبا الشرقية وتقاليده، فقد كرسوا الجانب الأكبر من إبداعهم الأدبي للإنجازات التي تم تحقيقها في أرض إسرائيل. مؤلفان بارزان، هما حاييم يوسيف برنر (1881- 1921) وشموئيل يوسيف عغنون (1888- 1970)، هما اللذان حققا قفزة جدية في الإبداع النثري العبري وانتقلا به إلى القرن العشرين. وقد حظي كل من هذين الأديبين بمكانة "عميد الأدب العبري الحديث"، وإن كان من الواضح أن إبداعهما لم ينشأ في فراغ أدبي أو خارج بيئة تأريخية ملائمة.

كانت تساور برنر مشاعر تتراوح بين الأمل واليأس، وكان يصارع الشكوك بشأن الصعوعبات التي واجهتها الحركة الطليعية الصهيونية في أرض إسرائيل ويرى النواقص والشوائب في كل شيء. وكانت ترتابه مخاوف بشأن التطورات التي قد تتمخض عن اللقاء، وربما المواجهة، بين السكان اليهود والسكان العرب في هذه المنطقة. وبسبب سعيه إلى تزويد القارئ بصورة صادقة للواقع فضل برنر استخدام التعابير والأنماط اللغوية المستمدة من الكتابات التفسيرية للتوراة ومن لغة التخاطب العبرية في القرون الوسطى. وقد نجح برنر في إستحداث تعابير لغوية جديدة وفي إستخدام تراكيب لغوية دراماتيكية، فأصبح أسلوبه يوحي بإنه مقتبس من الحياة نفسها. ومن العناصر الجوهرية في الإنتاج الأدبي لحاييم يوسيف برنر، تعاطفه مع نضال الطلائعيين للحصول على موطأ قدم في الأرض القاحلة الجافة التي تختلف بشكل ملموس عن البلدان حيث ولدوا وتعاطفه مع النضال لبلورة هوية الإنسان اليهودي في أرض إسرائيل.
وآثر شموئيل يوسيف عغنون استعمال أسلوباً عبرياً أكثر حداثة في كتاباته. وكان لعغنون إلمام واسع بالتقاليد اليهودية، كما كان متأثراً بالأدب الأوروبي من القرن الـ 19 ومطلع القرن ال 20. انطلاقاً من هذا التأثير المزدوج، جاء إبداع عغنون الأدبي في شكل مجموعة ضخمة من المؤلفات التي تناولت قضايا روحية ذات أهمية مركزية في العصر الحديث، مثل تفكك أطر الحياة التقليدية، وفقدان الإيمان وما واكبه من فقدان الهوية. ونظرًا لكون عغنون رجلًا متديناً وكاتباً ذا حدس قوي ورؤية روحية خارقة، جاءت كتابته لتعبر عن تفهم عميق للجوانب المظلمة واللاعقلانية الكامنة في النفس البشرية، كما عبر عن تعاطفه مع الإنسان اليهودي في معاناته النفسية سواء كان إنساناً مؤمناً أو علمانياً. والواقع الذي يصوره عغنون في قصصه هو واقع يسوده جو مأساوي، وأحياناً تبرز فيه عناصر الغروتسك. وكثيراً ما تأثر إبداعه بالحروب وبالكارثة التي حلت بالشعب اليهودي إبان الحكم النازي في أوروبا. كذلك يدور جانب من مؤلفاته حول عالم اليهود المتدينين، على ما فيه من انفعالات وتوتر داخلي. وفي عام 1966، فاز عغنون، بالمشاركة مع الأديبة نيلي زاكس، بجائزة نوبل للآداب. وكان بذلك أول كاتب عبري يحظى بهذه الجائزة.

جيل الكُتاب العبريين من مواليد البلاد الذين بدأوا بنشر أعمالهم الأدبية في الأربعينات والخمسينات، يُشار إليه عادةً
بـ "جيل حرب الإستقلال". بالنسبة لهؤلاء الكُتاب، اللغة العبرية هي اللغة الأم، وتجاربهم الحياتية تستمد جذورها من الحياة في أرض إسرائيل. ولذلك فإن إبداعهم الأدبي يعكس عقلية وخلفية تربوية تختلف عن تلك التي ميزت إبداع الجيل الذي سبقهم. من أبرز كُتاب جيل الإستقلال: س. يزهار، موشيه شمير، حانوخ بارطوف, حاييم غور وبنيامين تموز. ويمكن القول أن ما يميز إبداعهم هو التذبذب ذو الصبغة الدراماتيكية بين فكرة الفردانية والإلتزام للمجتمع والدولة. لذلك صوروا في كتاباتهم نموذجاً من الواقعية الإجتماعية، غالباً ما لبست ثوباً من البطولية، ومثلت مزيجاً من التأثيرات المحلية والعالمية.

في بداية الستينات، ظهرت في مجال الإبداع الأدبي النثري مجموعة من الكُتاب الشبان، سرعان ما تجلى تأثيرهم الواضح على الأدب العبري الحديث، وبينهم أ.ب. يهوشع، عاموس عوز، يورام كنيوك ويعقوب شبتاي. إتّسم إبداعهم بأنه خرق الأساليب المرتبطة بإتجاه أيديولوجي، وتركز على عالم الفرد. وخلال السبعينات والثمانينات، ظهرت محاولات إبداعية جديدة إستخدمت فيها أساليب مستحدثة في السرد القصصي والكتابة النثرية، مثل الواقعية النفسية واستخدام المجازات والرموز؛ كما تجلت في مؤلفات هؤلاء الكتاب تأملات وشكوك بشأن التقاليد المتعارف عليها في المجالين الإجتماعي والسياسي في إسرائيل.

شهدت الثمانينات والتسعينات في البلاد نشاطاً أدبياً مكثفاً حيث طرأ إزدياد هائل على عدد الكتب التي نشرت. في نفس الوقت، حظي العديد من الكُتاب الإسرائيليين بتقدير عالمي، وفي مقدمتهم عاموس عوز، أ.ب. يهوشوع، يورام كنيوك، أهرون ابيلفلد، دافيد شاحار، دافيد غروسمان ومئير شاليف. ومن أهم مميزات الإبداع النثري للكتاب من الأجيال الثلاثة في أيّامنا هذه، الإيمان بأن الأدب يمكن أن يكون أداة تساعد القارئ على فهم ذاته كفرد، وكجزء من البيئة التي يعيش فيها.

أسفرت المحاولات المجدّدة للتعامل مع المأساة التي حلت بالشعب اليهودي في أوروبا في سنوات الكارثة النازية عن تبلور أساليب تعبير جديدة، تساعد على تناول قضايا جوهرية لا يمكن الخوض فيها إلا من وجهة نظر بعيدة من ناحيتي الوقت والمكان. ومن الكُتاب البارزين في هذا المجال: أهرون أبيلفلد، يهوشع كناز, الكسندر ويونات سينيد، نافا سيمل، وآخرون.

وعالج الإبداع الأدبي المعاصر مواضيع قلّما تناولها الكُتاب قبل ذلك، بينها ظروف الحياة في القرية العربية (أنطون شماس، وهو كاتب عربي مسيحي)، عالم اليهود الأرثوذوكس المتزمتين والذين يعيشون في شبه إنعزال عن المجتمع الحديث (يوسل بيرشتاين)، الحياة في أحياء الـ"حاسيديم"، وهم فئة أخرى من المتدينين في أورشليم القدس (حاييم بئير). هذا إضافة إلى محاولات الإبداع الأدبي التي تتناول حياة الإنسان غير المؤمن في فترة تضعف فيها الإيديولوجية العلمانية، وتكتسب الحركات الأصولية قوة (يتسحاق أورباخ- أورباز). وهناك موضوع هام آخر يعالجه كُتاب إسرائيليون من اليهود الشرقيين، وهو مكانة القادمين الجدد من الدول العربية في المجتمع وظاهرة الشعور بالغربة (سامي ميخائيل، ألبرت سويسا، دان بنايا- سري). ويتناول أدباء آخرون مسائل ذات صفة عالمية، مثل الديمقراطية والعدالة، كما تتجلى في إطار مجتمع يواجه تحديات قومية (يتسحاق بن-نير، يورام كنيوك، دافيد غروسمان، عاموس عوز).

في الآونة الأخيرة، برز في مقدمة الساحة الأدبية عدد من الأديبات اللواتي لا يقتصر إبداعهن على المواضيع الشاملة، بل يتركز أحياناً على عالم المرأة التي تعي مغزى دورها في نطاق التراث اليهودي، ودورها في إطار الحركة الطليعية الصهيونية في البلاد (عمالياً كهانا- كرمون، حنّا بات شاحار، شولميت هارئيفين، شولميت لبيد، روت ألموغ، سافيون ليبريخت، باتيا غور). وقد خاضت شولميت لبيد وباتيا غور مجال الأدب البوليسي، فحظيت كل منهما بالتقدير في إسرائيل، وفي الأقطار الأجنبية التي نشرت فيها قصص الكاتبتين بعد ترجمتها.

وظهر مؤخراً جيل جديد من الكُتاب الذين يرفضون إلى حد كبير تركيز الإبداع الأدبي العبري على التجربة الإسرائيلية. ويفضّل هؤلاء الكُتاب التيار العالمي الذي يتسم أيضاً بطابع الغرابة والسيريالية. ويحظى بعض هؤلاء بإعجاب كبير من الجمهور، وتحتل كتبهم مكان الصدارة في قوائم الكتب الأكثر رواجاً (يهوديت كتسير، اتغار كيريت، أورلي كاستيل- بلوم، غادي طاوب، ايريت لينور، ميرا ماغين).
إلى جانب الكمية الهائلة من مؤلفات الأدب العبري، يتم نشر كمية لا يستهان بها من الإبداع الأدبي، النثري والشعري، في لغات أخرى بينها العربية، الإنجليزية والفرنسية. ومنذ أن وفد إلى البلاد أكثر من مليون قادم جديد من أقطار الإتحاد السوفياتي سابقاً، أصبحت إسرائيل أكبر مركز للإبداع باللغة الروسية، خارج روسيا.

وبدأ الناشرون الإسرائيليون في السنوات الأخيرة يخطون خطوات هامة وحثيثة في مجال النشر بالوسائل الإلكترونية (مولتيميديا، سي.دي.روم). ونظراً لكون البرامج المحوسبة الإسرائيلية تشمل عدداً كبيراً من المواضيع، فإنه يمكن تسويقها بسهولة في مختلف أنحاء العالم.

ألمؤسسة لترجمة الادب العبري – أقيمت عام 1962 بهدف تعريف القراء والناشرين الأجانب على نخبة الأدب العبري المعاصر. وتحت رعاية هذه المؤسسة تم نشر المئات من المؤلفات في مجالات أدب الخيال والشعر والدراما وكتب الأطفال في حوالي 40 لغة, منها اللغة الألمانية واللغة الويلزية والهندية والصينية. ومن بين مشاريع المؤسسة جمع مقتطفات أدبية مختارة وتنظيم مؤتمرات للمترجمين بالإضافة الى المشاركة في معارض كتب دولية. وتوفر قاعدة البيانات المحوسبة والقائمة السنوية للمؤلفات المترجمة من اللغة العبرية معلومات لباحثين من مختلف أنحاء العالم. وتقوم المؤسسة كذلك بنشرمجلة لشؤون الأدب العبري الحديث باللغة الانجليزية مرتين في السنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Aziza Yousef
Admin
Admin


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 21/07/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: ادب النثر العيرى   الخميس 30 يوليو 2009, 20:37

والللللللللللللللللللللله متمتااااااااااااااااااااااااااااز ...... موضوع فآآآآآآآآآآآآآق الإبداع في روووعته ....معلومات أكثر من راااااائعة ومفيدة جداااااااااا ..... عن جد أبدعت في مشاركاتك جداااا أخي في الله " أحمد كمال ".... وسيتم تعينك أدمين وذلك لما أبدعت فيه في منتداك ... ولا تنسى نحن بانتظار المزيد من إبداعاتك تحياتي

:77:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hebrew44all.ahlamountada.com
ahmed kamal
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: ادب النثر العيرى   الخميس 30 يوليو 2009, 21:55

بارك الله فيكى اختى فى الله واتمنى ان اكون على فدر الثقة ونتعاون جميعا لجعله مناره علم وابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ادب النثر العيرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ... :: ملتقى المبدعين فى اللغه العبريه :: (( المنتديات الادبية ))הפורומים הספרותים :: الادب العبرى-
انتقل الى: