... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...
:67:
أهلا ومرحبا بكم فى منتداكم العلمى والثقافى.... .ان كنت زائر ننتظر تسجيلك بحب وشغف .... وان كنت عضو ننتظر ابداعك وفكرك .ونتمنى ان نستفيد جميعا من أفكارنا المتبادله.....
שלום עליכם
ברוכים הבאים בפורום המדעי
אנחנו מחכים פעילות רבים

... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ...

ملتقى لكل معاني الإبداع ... ملتقى ضم بين أرجاءه معلمى ومتعلمى اللغة العبرية... وكل من يرغب فى معرفة اللغه العبريه... شؤون الكيان الصهيونى والمصطلحاته ... قضية الصراع العربى الاسرائيلى ... فهو منتدى لكل من أراد معرفة الثقافات والمعلومات والمزيد والمزيد ..
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولردايو اسرائيل
المواضيع الأخيرة
» القصة الأولى (( Chikah, the dog in the ghetto )
الخميس 30 يناير 2014, 20:06 من طرف ام البراء الدوايمة

» قاموس شنعار "عربى عبري"
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:00 من طرف דודו מוחמד

» هاااام : جدول إمتحانات قسم اللغة العبرية دور يناير 2011 لجميع الفرق .. بالتوفيق ..
الجمعة 24 ديسمبر 2010, 08:23 من طرف Aziza Yousef

» הרשימה של הקיצורים בדקדוק העברי ....
الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 19:16 من طرف مرتضى سعيد

» عشقى وردة ريحان "مصر"
الأحد 09 مايو 2010, 07:00 من طرف Walaa Abdelmordy

» اختلاق الشعب اليهودى متى ؟؟وكيف؟؟
الأحد 09 مايو 2010, 06:52 من طرف Walaa Abdelmordy

» رددي ياجبال ** نشيد جميل وجميل
الأحد 09 مايو 2010, 06:44 من طرف Walaa Abdelmordy

» قصه عبرية حلوة اوي
الأربعاء 07 أبريل 2010, 04:53 من طرف ابوالمجد

» القواميس العبرية سجيف 2008 و ابن شوشان بأسعارمذهلة
الأربعاء 07 أبريل 2010, 03:57 من طرف IsLaM TiGeR

» הילד השתפר ..ראה " الولد تحسن ..انظر "
الإثنين 05 أبريل 2010, 01:20 من طرف ابوالمجد

» قاموس سرياني عربي لاتيني
السبت 03 أبريل 2010, 02:43 من طرف ابوالمجد

» סרט אבא גנוב3
الخميس 01 أبريل 2010, 05:17 من طرف ابوالمجد

» ايلى كوهين اخطر جاسوس اسرائيلى فى سوريا
الخميس 01 أبريل 2010, 03:35 من طرف Walaa Abdelmordy

» معاداة اليهود (التسميه الصهيونيه معاداة الساميه)
الخميس 01 أبريل 2010, 03:11 من طرف Walaa Abdelmordy

» אני מאהב בך לעולם ... מעת אבו אל-מגד סעד
الأربعاء 31 مارس 2010, 03:42 من طرف ابوالمجد

» השיחה השלישית "מחפשים עבודה"‏
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:50 من طرف ابوالمجد

» קבוצה לשיחות בעברית במציאות
الأربعاء 31 مارس 2010, 01:48 من طرف ابوالمجد

» انا وسفينتي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الأربعاء 31 مارس 2010, 00:17 من طرف ابوالمجد

» منقذتي ... ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:41 من طرف ابوالمجد

» جئت بمعذبكي ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:40 من طرف ابوالمجد

» هي والسرطان ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:38 من طرف ابوالمجد

» لماذا حيرتي وإرتباكي ؟! ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:37 من طرف ابوالمجد

» كم احب تلك اللحظة ( بقلم أبوالمجد سعد )
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:35 من طرف ابوالمجد

» التسليح الكيميائي الإسرائيلي
الثلاثاء 30 مارس 2010, 04:03 من طرف ابوالمجد

» السمات الأساسية المميزة للأدب المقدس العبري
الإثنين 29 مارس 2010, 06:01 من طرف Walaa Abdelmordy

الساعه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوالمجد - 177
 
Walaa Abdelmordy - 167
 
Aziza Yousef - 142
 
ahmed kamal - 116
 
الصحفي - 85
 
mohamed yehya - 81
 
Simon Mikhail - 57
 
islam abd el-hakeem - 38
 
Ahmed Alaa - 30
 
manar awaad - 27
 

أمثال وحكم مأثورة

אי אפשר לבר בלי תבן

... لا أحد خالى من العيوب ....

.. من أجمل ما قيل ..

من أجمل ما قيل في الإخلاص ::..

لن تكون عظيماً عند الله وعند الخلق حتى تكون عظيماً في عبادتك، وما ارتفع شيء إلى السماء أعظم من الإخلاص، وما نزل شيء أعظم من التوفيق ،،وبقدر الإخلاص يكون التوفيق

.. أضف إلى معلوماتك ..

هل تعلم أن::...

<عندما يولد الإنسان يكون في جسمه 300 عظمة ، إلا ‏أن ذلك العدد يتراجع إلى 206 فقط عند الوصول إلى سن البلوغ...


شاطر | 
 

 اللوبى الاسرائيلى والسياسة الامريكية فى الشرق الاوسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marwa magdi
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اللوبى الاسرائيلى والسياسة الامريكية فى الشرق الاوسط   الجمعة 31 يوليو 2009, 04:00

.... ((( "إيباك" تعدّ قرارات الكونغرس الأمريكي!))) ....


بات الدعم الأمريكي لإسرائيل من المسلّمات، ولكن أسبابه تأخذ حيزاً واسعاً من المناقشات على مستوى الوطن العربي. وسرعان ما يأتي الجواب بأن "اللوبي الإسرائيلي" هو الذي يقف وراء ذلك، والمقصود باللوبي مجموعة من المنظمات والأفراد يدعمون موقف الكيان الإسرائيلي من أجل تبني واشنطن سياسات تنسجم مع المصالح الإسرائيلية. لقد ترسخ الاعتقاد عبر السنين بأن مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل متماثلة أو مترادفة كما يقول البعض، وأن الطرفين يحاربان الإرهاب، وتجمعهما مبادئ الحرية والديمقراطية.. إلخ.
وخلال السنوات السابقة، حاولت بعض الشخصيات في المجتمع الأمريكي تحدي هذه الفكرة وإثبات خطئها- كما يعتقدون- لأن مصالح الولايات المتحدة ومبادئها في الحرية لا تتفق مع السياسة الإسرائيلية، لكنهم لم ينجحوا في تغيير هذه الفكرة السائدة.
ولكن في هذه الأيام، اختلف الأمر، في المجتمع السياسي الأمريكي، فهناك نقاش كبير حول هذه المسألة، وإن كان محدوداً وضئيلاً على المستوى الشعبي.
وفيما يلي نلقي الضوء على أهم معالم هذا النقاش واتجاهاته وأسباب ظهوره، في الوقت الذي تجنّب الكثيرون الخوض فيه في الماضي.
دراسات وآراء جديدة
إن من أهم الأصوات المعارضة للرأي الشائع "وهو أن العلاقة الوثيقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل تخدم أهداف السياسة الأمريكية" دراسة ستيفن والت، وجون ميرشمر بعنوان "اللوبي الإسرائيلي والسياسة الخارجية الأمريكية" التي نشرت في مجلة "لندن ريفيو أوف بوكس". وبالمناسبة فالأول هو أستاذ العلاقات الدولية بجامعة هارفارد، وعميد كلية جون كينيدي للعلوم السياسية، والثاني ميرشيمر هو أستاذ للعلوم السياسية بجامعة شيكاغو منذ عام 1982.
من أهم النقاط في هذه الدراسة أن اللوبي الإسرائيلي يمثل قوة كبيرة في صنع القرار السياسي الأمريكي، وقد نجح في الحد من النقاش عن مستقبل السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط للحفاظ على استمرارية الدعم الأمريكي لإسرائيل. ويرى المؤلفان أن أسباب النجاح هذه تعود إلى نفوذ اللوبي داخل الهيئات التنفيذية والتشريعية في الإدارة الأمريكية ومراكز الأبحاث السياسية ومؤسسات الإعلام الأمريكية والجامعات. ومن خلال توجيه اتهامات العنصرية ومعاداة السامية لأي شخصية تنتقد سياسة إسرائيل أو الدعم الأمريكي لها. ويورد المؤلفان أمثلة على التأثير القوي للوبي اليهودي مثل: قرار غزو العراق عام ،2003 الانحياز الأمريكي لإسرائيل، سياسة الولايات المتحدة تجاه سورية وإيران غير المفهومة من خلال عدسة المصلحة الأمريكية.
وبطبيعة الحال، أثارت هذه الدراسة ردات فعل هائلة في الولايات المتحدة تجسدت في مقالات هاجمت الكاتبين، واتهمتهما بمعاداة السامية، ولكن مع هذا حصل رد فعل إيجابي تمثل في مناظرة جرت عن حقيقة اللوبي الإسرائيلي، شملت عدداً من المسؤولين السابقين ورواد الإعلام والأكاديميين، عن مدى تأثير هذا اللوبي على سياسة واشنطن الخارجية.
ومن أهم منظمات اللوبي الإسرائيلي التي ذكرها الدارسان والت وميرشمر هي: "إيباك" ومؤتمر رؤساء المنظمات الأمريكية- اليهودية الكبرى "الذي يمثل أكثر من 51 منظمة يهودية أمريكية بضمنها إيباك"، واللجنة اليهودية الأمريكية والمجلس اليهودي الأمريكي.
ردود اللوبي
والآن كيف رد اللوبي الإسرائيلي على ما جاء في الدراسة المذكورة؟
- مايكل هونلين، نائب رئيس مؤتمر رؤساء المنظمات الأمريكية- اليهودية، قال: "الدراسة ليست حقيقية، بل هي باطلة. والت وميرشمر لم يستخدما مصدراً أصلياً واحداً"، وأكد أن مصالح واشنطن وتل أبيب متطابقة، ونفى أن يكون غزو العراق بناء على مطلب إسرائيلي.
- غريغوري غوز، وهو أكاديمي بارز في دراسات الشرق الأوسط، أكد أن هناك تأثيراً كبيراً للجهات الموالية لإسرائيل في صناعة السياسة الأمريكية، وأن هناك حملة تخويف ضد الأكاديميين المعادين للسياسة الإسرائيلية، وأورد مثالاً وهو أن "خوان كوول أستاذ جامعة ميتشيغان" فشل في الحصول على تعيين في جامعة "بيل" نتيجة حملة إعلامية شنتها عليه جهات موالية لإسرائيل وللمحافظين الجدد في الإدارة الأمريكية.
- السفير الأمريكي السابق ديفيد ماك، رأى أن الدراسة لا تتطابق مع أسلوب صنع السياسات الأمريكية، ولم يوافق على علاقة كبيرة للوبي اليهودي بشن الحرب على العراق، وبشكل عام لم ير أن اللوبي يسيطر على سياسة واشنطن تجاه مسائل الشرق الأوسط، ولكنه اعترف بنفوذ كبير له داخل الهيئة التشريعية.
ومن أكبر المؤيدين للدراسة يوجين بيرد الذي عمل في الخارجية الأمريكية بين عامي 1952 و،1975 فقد وصف الدراسة بأنها مجهود رائع، وانتقد أسلوب التخويف الذي يستخدمه هذا اللوبي ضد المحررين والإعلاميين والأكاديميين.
لماذا هذه المناقشة الآن؟
إن التساؤل الذي يُطرَح الآن هو التالي: لماذا تناول المجتمع السياسي الأمريكي مسألة اللوبي الإسرائيلي وطبيعة تأثيره على السياسة الأمريكية في هذه الظروف؟ في هذا الإطار أجاب: بول فيندلي، وهو عضو سابق في مجلس النواب الأمريكي فقال ما معناه: "إن الولايات المتحدة تواجه موقفاً لا تُحسد عليه في العالم، فهي في حالة حرجة بسبب حربها على العراق التي هدرت دماء المواطنين الأمريكيين". وهنا نشير إلى أن فيندلي هذا سبق له أن نشر منذ أكثر من عشرين عاماً كتاباً بعنوان "هم تجرؤوا على الكلام" تحدث فيه عن الدور المتعاظم للوبي الإسرائيلي في الإطاحة به من منصبه في الانتخابات البرلمانية عام 1982.
- غلين فرانكيل "كاتب مقالة حديثة في الواشنطن بوست عن اللوبي الإسرائيلي" قال: إن هذا الموضوع كاد أن يشابه "الفيل الكبير في الحجرة الذي يتجاهله الجميع" وأضاف قائلاً: "لا شك في أن الحرب في العراق دفعت لطرح التساؤلات عن طبيعتها وأسبابها ودوافعها، وقد أكسبت هذه التساؤلات دراسة "والت وميرشيمر" أهمية كبيرة، خاصة أنهما يتمتعان بمكانة أكاديمية مرموقة وغير معروفين بميلهما إلى العرب".
اللوبي والخطاب السياسي الأمريكي
هناك إجماع في الآراء على أن تغيير نظرة الفرد الأمريكي وصنّاع القرار تجاه سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط يتطلب مجهوداً كبيراً. وعلى سبيل المثال: يعتقد غريغوري غوز أن دعم الولايات المتحدة لإسرائيل ليس سياسة المحافظين الجدد فقط، بل هو مبني على فكر ليبرالي يعتقد أن دعم الأنظمة الديمقراطية يجب أن يكون عاملاً أساسياً في صناعة السياسة الأمريكية، وهذا يتناقض مع تفكير الواقعية الذي يرى أن السياسة يجب أن تنسجم مع المصلحة الوطنية، وهو المبدأ الذي يتبناه والت وغيره.
ويقول صحفي الواشنطن بوست غلين فرانكيل: هناك إجماع في الكونغرس حول أهمية العلاقات الأمريكية - الإسرائيلية بصرف النظر عما إذا كانت هذه السياسة صائبة أم خاطئة.
ويرى رئىس تحرير سابق في دورية للإيباك روزنبيرغ أن منظمة إيباك اليوم تفوق قوتها ما كانت عليه في الثمانينيات، فهي اليوم لا تنتظر التصويت على قرار لتكثف نشاطها لصالح أهدافها، بل أصبحت تكتب بعض قرارات الكونغرس بنفسها.
وهكذا نخلص إلى القول إن علاقة اللوبي الإسرائيلي بالإدارة الأمريكية علاقة وثيقة ولصالح إسرائيل طبعاً، وإن منظمة "إيباك" هي أكثر ميلاً إلى الحزب الجمهوري من وجهة نظر الكثير من المفكرين الأمريكيين.
على أية حال ما نريد إيضاحه وتأكيده، هو أن مجرد إثارة هذه المسألة عن دور اللوبي الإسرائيلي وتأثيره على السياسة الخارجية الأمريكية، وانعكاس ذلك على المصالح الأمريكية هو أمر جيد، بعد أن كان من المحرّمات. وهو مؤشر على أن هناك تململاً داخل الرأي العام الأمريكي تجاه هذا التأثير وانعكاساته على مصالح الولايات المتحدة وسمعتها، ولكن ما يجب التذكير به هو أن من المتفق عليه بين العديد من الكتاب والمحللين السياسيين والأكاديميين الأمريكيين أن اتباع سياسة أمريكية خارجية أكثر استقلالية وانسجاماً مع المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط أمر لا يمكن أن يتحقق في القريب العاجل.


:) :) :)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
מוחמד יחיה
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: اللوبى الاسرائيلى والسياسة الامريكية فى الشرق الاوسط   الجمعة 31 يوليو 2009, 09:31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa magdi
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: اللوبى الاسرائيلى والسياسة الامريكية فى الشرق الاوسط   السبت 01 أغسطس 2009, 00:12

مرسى يامحمد
:66:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Walaa Abdelmordy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 26/07/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: اللوبى الاسرائيلى والسياسة الامريكية فى الشرق الاوسط   السبت 01 أغسطس 2009, 01:34

موضوع متميز مروة فتنحنى له القامات قبل تصفيق الايادى ....موضوع مع تميزه حيويته وذلك لتساؤل الكثير عن مدى علاقة اللوبى الاسرائيلى بالسياسه الامريكيه .

شكرا لكى حبيبتى وننتظر ماهى افكارك القادم فى طرح الموضوعات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa magdi
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: اللوبى الاسرائيلى والسياسة الامريكية فى الشرق الاوسط   السبت 01 أغسطس 2009, 01:38


عزيزتى ولاء نورتى الموضوع واتمنى ان افيد كما استفيد من هذا المنتدى المتالق ثقافيا واخلاقيا واتمنى النجاح والتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللوبى الاسرائيلى والسياسة الامريكية فى الشرق الاوسط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
... ملتقى المبدعين في اللغة العبرية ... :: ملتقى المبدعين فى اللغه العبريه :: (( المنتديات الثقافية ))הפורומים התרבותים :: معلومات عامة-
انتقل الى: